النجاح - قررت المحكمة العسكرية الاسرائيلية في عوفر أمس تمديد اعتقال المحامي الاسير طارق البرغوثي حتى يوم الثلاثاء القادم وابقائه رهن التحقيق في معتقل المسكوبية منذ اعتقاله في السابع والعشرين من شباط الماضي.

وقال شقيقه خالد الذي حضر المحكمة، ان سلطات الاحتلال الاسرائيلية سمحت له ولوالدته وزوجته بان يشاهدوه ويتبادلوا معه اطراف الحديث بقيود مشددة وهي المرة الاولى تسمح السلطات للاسير برغوث بلقاء ذويه منذ اعتقاله.

واوضح ان آثار التحقيق المشدد ظهرت عليه بشكل واضح، وقد خسر من وزنه نحو 13 كيلو جراء اساليب التحقيق العنيفه، وقد جرت مداولات المحكمة السريعة بحضور 20 محاميا سجلوا انفسهم كفريق للدفاع عنه.

ومن المتوقع ان يحين موعد المحكمة القادم بصدور لائحة اتهام بحقه وبذلك يكون قد انهى 67 يوما في التحقيق بعد ان حصل محققو الشاباك على تصريح يجيز استخدام اساليب التعذيب الجسدي.

يشار الى ان برغوث البالغ من العمر 45 سنة تعود اصوله الى قرية الولجة شمال غرب بيت لحم ويسكن في العيزرية ويحمل الهوية المقدسية، وكان قد اعتقل حين تمت مداهمة منزل زكريا الزبيدي بمدينة رام الله وكان فيه وجرى اعتقال الاثنين.

والمحامي برغوث يعمل في وزارة شؤون الاسرى والمحررين، وهو من بين المحامين البارزين في الدفاع عن الاسرى الفلسطينيين ومثل امام المحاكم في قضايا استحوذت على الراي العام ومن بينها قضية الطفل الاسير احمد مناصرة من القدس والذي اطلقت النار عليه واصيب بجروح خطيرة وقت الاعتقال.