النجاح - قررت نيابة أمن الدولة العليا المصرية يوم الخميس حبس رئيس حزب "مصر القوية" عبد المنعم أبو الفتوح 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد اتهامه بالتحريض عبر وسائل إعلام "معادية" لمصر.

وذكر موقع "اليوم السابع" الإخباري أن النيابة وجهت عدة اتهامات لأبو الفتوح، أحد مرشحي انتخابات الرئاسة لعام 2012، منها التحريض والتشكيك وإثارة البلبلة من خلال وسائل إعلام معادية للدولة المصرية.

وكانت النيابة بدأت اليوم التحقيق مع أبو الفتوح في اتهامات تتعلق بصلاته بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة بعد أقل من يوم من إلقاء القبض عليه في منزله بإحدى ضواحي القاهرة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر كشفت أن محاميين قدما بلاغين إلى النيابة العامة اتهما فيهما أبو الفتوح بالتحريض على مؤسسات الدولة ونشر أخبار كاذبة والاتصال بجماعة الإخوان، وإثر ذلك أمرت نيابة أمن الدولة العليا بالقبض عليه.