النجاح - قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة: "إن الأسير بلال ذياب من بلدة كفر الراعي في محافظة جنين، والمعزول حالياً في زنازين سجن عسقلان، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم التاسع على التوالي، احتجاجاً على اعتقاله الإداري".

وأوضح عجوة، أن بلال يعيش في ظروف حياتية صعبة ومعقدة، إذ تم نقله من سجن النقب إلى زنازين عسقلان منذ يوم الأحد الماضي، والتي وصفها بأنها ضيقة جدا، وتم تجريده من أية ملابس سوى التي يرتديها، ولا يوجد فيها سوى بطانية واحدة، بالإضافة الى انتشار الأوساخ والحشرات.

وبين، أن بلال يعاني من تعب وإرهاق عام بالجسم وصداع بالرأس وسخونة وجفاف بالحلق وآلام بالبطن باستمرار وارتخاء في المفاصل، ووضعه الصحي في تراجع مستمر، حيث رفض الذهاب إلى عيادة السجن وإجراء الفحوصات الطبية، كما أنه امتنع عن تناول الماء ليومين ونصف احتجاجا على ظروف العزل السيئة، وشدد أنه لن يتراجع عن الإضراب إلا بوضع حد لاعتقاله الإداري.

وذكرت الهيئة أن بلال اعتقل وصدر بحقه أمر اعتقال إداري بتاريخ الرابع عشر من تموز/يوليو الماضي لمدة ستة أشهر، قضى منها ما يزيد على ثلاثة أشهر، وبعد رفض الاستئناف الخاص بالاعتقال الإداري، دخل في إضراب مفتوح عن الطعام.

وأضافت، أن "الأسير ذياب اعتقل عدة مرات سابقا، وأمضى ما يقارب 80 شهرا، ودخل في إضراب سابق لمدة 79 يوما، وتم الإفراج عنه حينها، ومن ثم تم اعتقاله مجددا وحكم عليه 18 شهرا. هذا ومن المقرر أن تعقد له جلسة في المحكمة العليا بتاريخ الثلاثين من الشهر المقبل بعد رفض الاستئناف المتعلق بالاعتقال الإداري.