النجاح - اعترفت إسرائيل بشكل رسمي وعلني اليوم الاثنين، بوقوفها خلف عملية اعتقال الشاب عبد الكريم أبو حبل (27 عاما) من سكان قطاع غزة خلال تواجده في النمسا.

وذكر بيان للنيابة العامة الإسرائيلية نشر اليوم، أن القضاء النمساوي اعتمد على تحقيقات كاملة من جهاز الشاباك حول دور أبو حبل الذي أُفرج عنه من السجون الإسرائيلية في صفقة شاليط.

وأضاف البيان إن القضاة والإدعاء العام في النمسا استمع لشهادات المعتقلين عبر فيديو كونفرانس في جلسة مغلقة، وبعد إدانته صدر الحكم عليه  بالسجن مدى الحياة على الشاب أبو حبل، بتهمة الانتماء لحماس والتخطيط لهجمات ضد أهداف إسرائيلية في القدس. 

ومن جهتها نفت عائلة الشاب أبو حبل تلك الأنباء، مصرحةً أن نجلها ليس له أي علاقة تنظيمية، وأنه خرج من غزة للبحث عن عمل لإعالة نفسه وأسرته.