النجاح - قالت هيئة الأسرى والمحررين، إن الحالة الصحية للأسير موسى سعيد موسى صوفان من طولكرم، تزداد سوءا.

ويعاني الأسير موسى صوفان والمحكوم بالمؤبد و12 عاما والمعتقل منذ 28/5/2003 ويقبع في سجن عسقلان، من ورم سرطاني خبيث في الرئة، وتعد حالته من أخطر الحالات المرضية في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المحامي كريم عجوة، إن الأسير صوفان ضحية القمع الوحشي الذي تعرض له الاسرى خلال اضرابهم عن الطعام مؤخرا الذي استمر 41 يوما، مشيرا إلى انه تعرض لانتكاسة صحية في اليوم الـ18 للإضراب، حيث انفجرت رئته اليمنى واصيبت بتمزق بقطر 2.5 سم.

وأضاف ان الاسير صوفان نقل إلى مستشفى برزلاي الإسرائيلي وبعد اجراء فحوصات له تبين انه مصاب بورم خبيث في الرئة، وانه من المقرر اخضاعه لعملية جراحية لاستئصال جزء من الرئة واخضاعه لجلسات العلاج الكيماوي.

وأشار رئيس الوحدة القانونية في الهيئة اياد مسك إلى أن الهيئة بدأت بإجراءات قانونية لانقاذ حياة الاسير صوفان، من خلال المطالبة بتوفير العلاج السريع له وادخال طبيب خاص لزيارته والعمل من اجل المطالبة بإطلاق سراحه نظرا لخطورة وضعه الصحي.