النجاح - دعت الحركة الوطنية الأسيرة في كافة سجون الاحتلال إلى اعتبار الأسبوع الجاري وبدءا من اليوم العشرين لإضراب الحرية والكرامة أسبوع غضب عارم.

ويشارك به كافة قطاعات الشعب الفلسطيني وفي الشتات، لتوجيه الغضب إلى مواقع التماس والاشتباك المتواصل مع الاحتلال.

وطالبت الحركة الأسيرة في بيان بمحاصرة سفارات الاحتلال في العالم أجمع، واستمرار المسيرات والاعتصامات والوقفات الإسنادية، والزحف إلى خيم الاعتصام مع الأسرى في المدن والقرى الفلسطينية.

كما ناشدت نقابة الأطباء الفلسطينيين والعرب بإطلاق أوسع حملة دولية تحذر من مخاطر موافقة أطباء على المشاركة بجريمة تغذية الأسرى قسرياً.