النجاح - تمكن محامي هيئة شؤون الأسرى معتز شقيرات من زيارة الأسير المضرب عن الطعام مسلمة ثابت، في عزل "بيتح تكفا".

وتعتبر هذه أول زيارة تتم بعد قرار العليا للاحتلال بالسماح للمحامين بزيارة المضربين، ونقل عنه شهادته حول الإجراءات التي نفذتها إدارة سجون الاحتلال منذ بداية الإضراب بحق الأسرى المضربين.

وأفاد الأسير ثابت بأن إدارة السجون نقلته لعزل سجن "هداريم" مع ستة أسرى آخرين منهم الأسير كريم يونس، منذ اعلانهم الاضراب، وقد مكث يومين هناك، حيث خضع خلالها لعمليات تفتيش دقيق، وبعدها نقلت جميع الأسرى المضربين في السجن إلى عزل "نيتسان" في الرملة.

وتابع الأسير ثابت أن إدارة السجون جردتهم من ملابسهم وزودتهم فقط بلباس "الشاباص"، وحرمتهم من الفورة لمدة ثمانية أيام، وفي اليوم التاسع بعدما احتجوا على الوضع، سمح لهم بالخروج لمدة ساعة إلى ساحة مغلقة من جميع الجهات، وبقي في عزل "نيتسان" لمدة 12 يوماً، وخضع خلالها لحملة تفتيشات واسعة من قبل قوات القمع المسماة "اليماز والدرور". وفي 30/4/2017، نُقل ثابت إلى عزل معتقل "بيتح تكفا".

وأوضح الأسير ثابت أن إدارة السجون والاستخبارات، تُمارس ضغوطاً على الأسرى لتعليق الإضراب، إلا أن الأسرى يؤكدون في كل مرة أنهم مستمرون في المعركة حتى تحقيق مطالبهم.

يذكر أن عدد المضربين المعزولين في "بيتح تكفا" (17) أسيراً، وهم: أحمد رويدات، وعيسى نواجعة، وراتب عبيات، ولؤي صوان، وسمير حميدة، وأنيس صفوري، وسامي عسلية، وأمجد أبو سمرة، وضرغام الأعرج، وطارق حلس، وماجد حلس، ويوسف البرغوثي، ومحمد نخلة، وعلاء سكافي، وباسل واكد، وجواد أبو روب، وعبد الرحمن زكارنة.