النجاح - أعلنت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة أنَّ مصلحة السجون الإسرائيلية سمحت بزيارة المحامين للأسرى المضربين.

يأتي ذلك إثر استئناف هيئة الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني ومركز عدالة ضد القرار الإسرائيلي بمنع زيارة المحامين وأضافت اللجنة، أنَّ القرار جاء بعد اتفاق بين لجنة الدّفاع والنيابة الإسرائيلية ينصُّ على اعتراف الاحتلال بحقّ زيارة الأسرى خاصةً المضربين منهم.

وكان الَالاف احتشدوا الأربعاء في رام الله نُصرة للأسرى المُضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، حيث أفادت مراسلة الميادين بأنَّ ممثلين عن الفصائل الفلسطينية  كافة شاركوا في المسيرة وشدّدوا على الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال.

وأعلن (50) أسيرًا من قيادات الحركة الأسيرة انضمامهم  لمعركة الكرامة، حيث أوضح "عبد الرحمن شديد"، مدير مكتب إعلام الأسرى وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، أنَّ عددًا من قيادات الحركة الأسيرة قرروا خوض الإضراب مع إخوانهم المضربين عن الطعام لدعم خطوة الإضراب، ومنع الاحتلال من النيل من الأسرى.

وفي غزة، نظَّمت فعاليات مختلفة تضامنًا مع الأسرى وأعلنت الفصائل انضمام قادة جدد للإضراب في إطار دعم  المعركة.

اجتماع طارىء لمجلس الجامعة العربية

وفي سياق متصل، يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين اجتماعًا طارئًا اليوم للتضامن مع الأسرى الفلسطينيّين، إلى ذلك، دعت أحزاب سياسية مصرية المصريين إلى الدخول في إضراب رمزيّ عن الطعام تضامنًا مع الأسرى اليوم الخميس، فيما عقد اتحاد المحامين العرب في القاهرة مؤتمرًا تضامنيًّا من أجل توفير الحماية الدوليّة للأسرى،وقد دعا المشاركون الهيئات والمنظمات الدولية إلى تحمُّل مسؤوليتها تجاه مع ما يعانيه الأسرى.

وفي الجزائر نظمت جريدة الحوار الجزائرية ندوة فكرية بشأن صمود الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية، حيث دعت شخصيات تاريخية سياسية وممثّلة للمجتمع المدنيّ دعت إلى ضرورة تحرك المجتمع الدوليّ لإنصاف الأسرى والضغط على إسرائيل.