النجاح - دعت حركة التحرير الوطني (فتح) إلى التصعيد وانخراط  الشعب الفلسطيني ومؤسساته كافَّة في فعاليات إسناد إضراب الأسرى، وتشكيل جبهة موحدة في سبيل ذلك.

وشددت الحركة على أهمية الرَّد على إجراءات الاحتلال المصعدة، بتوسيع رقعة المواجهة والاشتباك معه في أنحاء الوطن كافَّة.

وكانت حركة فتح أعلنت يوم الخميس المقبل يوم إضراب شامل، يشمل كل مناحي الحياة كخطوة إسنادية احتجاجية من أبناء الشعب الفلسطيني كافَّة.

وأعلنت أيضًا يوم الجمعة المقبل يوم غضب ووحدة، بحيث تقام صلاة الجمعة في خيام الاعتصام، والاشتباك مع المحتل في نقاط التماس كافَّة.

وحملّت حركة فتح الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسراى، وعن حالة التدهور التي قد تحصل في المنطقة نتيجة للتعنت الإسرائيلي، والاستهتار بمطالب الأسرى. 

وثمنت الحركة جهود الرئيس "محمود عباس" وإسناده وثباته في قضية الأسرى، وجهود اللجنة المركزية للحركة، وفي فصائل العمل الوطني وهيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، و قطاعات الشعب كافّة التي تقود الحالة الوطنية والسياسية والنضال من أجل تحقيق مطالب الأسرى العادلة.