النجاح - طلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي،  بنيامين نتنياهو "التخلي عن اتخاذ أي إجراء لضم أراض فلسطينية".

وتابع : إن قرارا من هذا النوع "سيكون مخالفا للقانون الدولي وسيقوض إمكانية تحقيق حل على أساس دولتين من شأنه إحلال سلام دائم بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وذكّر ماكرون رئيس الحكومة الإسرائيلية "بالتزام فرنسا من أجل السلام في الشرق الأوسط".

وكانت باريس قد حذرت إسرائيل في أواخر حزيران/يونيو من أن هذا الإجراء "سيؤثر" على علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي.

 وشددت على أن باريس "ما زالت" مصممة على الاعتراف "عندما يحين الوقت" بدولة فلسطينية.

وحضت فرنسا وألمانيا ومصر والأردن الثلاثاء الماضي، إسرائيل على التخلي عن المشروع من خلال وزراء خارجياتها. كما أن بريطانيا عارضت بدورها مشروع ضم الأراضي الفلسطينية.