النجاح - قال الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. احمد مجدلاني، إن القيادة الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية حامية المشروع الوطني، ستكون دوما في الدفاع عن الكل الفلسطيني، وأن احباط المشروع الامريكي لادانة حركة حماس في الامم المتحدة هو اثبات عملي على أن القيادة تعمل وفق اجندات وطنية بمحاربة كل من يحاول المساس بدولة فلسطين.

وتابع د. مجدلاني" نعتقد أن هذه رسالة على حركة حماس التقاطها بسرعة لانجاز المصالحة والابتعاد عن الاجندات الحزبية والاقليمية الضيقة، فبوابة الاموال ومحاولات ايجاد شرك فلسطيني لصفقة القرن، يجب أن تتوقف فورا، بالعودة للحضن الشرعي الفلسطيني".

وأضاف: "العالم الحر لم يترك الشعب الفلسطيني وحيدا في مواجهة الابتزاز والضغوط الامريكية، فكان مشروع القرار الايرلندي حاضرا على اجندة المنظمة الدولية، كما أن سياسة الضغط الامريكي الاسرائيلي على المجتمع الدولي بدأت بنتائج عكسية، فالعالم يدرك خطورة هذا التحالف الامريكي الاسرائيلي على هيبة الامم المتحدة اولا وعلى أمن واستقرار منطقة الشرق الاوسط ثانيا".

واشار أن نسبة التصويت لصالح مشروع القرار الامريكي بلغت 87%، فيما جاءت نسبة التصويت ضد القرار 57%، اما الممتنعون عن التصويت فقد بلغت نسبتهم 33%، ما يعني ان القرار لم يحصل على ثلثي الاصوات ما ادى الى افشاله، وذلك بجهود المجموعة العربية والاسلامية ودول العالم الصديقة لدولة فلسطين.

وبين أن افشال مشروع القرار الامريكي يشكل صفعة اخرى لادارة ترامب وسياسته الداعمة لدولة الاحتلال المتنكرة لحقوق الشعب الفلسطيني الثابتة والعادلة.