ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - عرض مسؤولون أمريكيون يوم الخميس معدات عسكرية قالوا إنها تؤكد أن إيران تزود الجماعات المتطرفة الشرق الأوسط بشكل متزايد بالسلاح وتواصل برنامجها الصاروخي.

وأظهر بريان هوك الممثل الأمريكي الخاص بإإيران للصحفيين مجموعة من البنادق والصواريخ وطائرات بدون طيار وغيرها من المعدات.

وقال البنتاغون إن بعض هؤلاء تم اعتراضها في مضيق هرمز وكانت في طريقها إلى المقاتلين في المنطقة.

وقال هوك إن السلاح المتقدم تم تصديره لمساعدة المتمردين الحوثيين مما يمثل انتهاكا لحظر قرار الأمم المتحدة الخاص بتصدير الأسلحة إلى البلد المحاصر.

وقال هوك: "العلامات الفارسية الواضحة هي طريقة إيران في القول إنهم لا يمانعون في الوقوع في انتهاك لقرارات الولايات المتحدة".

وأضاف أن هذه المواد تظهر "التزام طهران الدؤوب بوضع المزيد من الأسلحة في أيدي  وكلاءها في المنطقة".

وعرض هوك أيضا على الصحفيين أنظمة صواريخ مضادة للدبابات كانت إيران تصدرها إلى اليمن وأفغانستان.

 ويقول مسؤول وزارة الخارجية إن السفير الأمريكي الجديد لدى الوكالة جاكي وولكوت "أنه سيعمل بشكل حثيث للتأكد من أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتعامل بجدية مع جميع المعلومات التي قدمتها إسرائيل والولايات المتحدة وبلدان أخرى فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني. "

وشدد هوك على أن صادرات الصواريخ الإيرانية تزيد من التوتر قائلا : "التهديد الإيراني يتزايد وهجوم صاروخي واحد يبعدنا عن الصراع الإقليمي."