النجاح - بدأ اليوم الاربعاء، الاجتماع الثالث لوفد حركة فتح في القاهرة برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح من أجل بحث سبل إتمام المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وأفاد صوت فلسطين بأن هذا الاجتماع يعقد مع المخابرات المصرية، مشيرا إلى أن الأحمد قال في تصريحات له أمس إن حماس تماطل حتى اللحظة في ردها على الورقة المصرية.

ويضم وفد "فتح" أعضاء اللجنة المركزية روحي فتوح مفوض العلاقات الدولية، والوزير حسين الشيخ رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، والوزير الأسبق د. محمد إشتية .

وقال عزام الأحمد لـ "القدس" قبيل اللقاء، بأن وفد فتح جاء للاستماع من الأشقاء في مصر لرد حركة حماس على الورقة المصرية، وكذلك لاستكمال المشاورات الخاصة بالمصالحة.

وقال نأمل بأن يكون رد حركة حماس ايجابيا، وإن كان كذلك سيتم الاتفاق مع المصريين على الخطوة التالية.

وفيما يتعلق بالتهدئة، أوضح عزام الأحمد أن منظمة التحرير وحركة فتح مع أي تهدئة بشرط أن تسبقها المصالحة، وأن تكون من خلال الحكومة الشرعية.

وتجري مصر لقاءات منفردة مع الفصائل الفلسطينية في إطار تحريك ملف المصالحة.