النجاح - كشف نائب رئيس تحرير الاهرام المصرية، أشرف ابو الهول، أن مصر لا تملك قرار إجبار حماس على وقف إطلاق الصواريخ والقذائف، ولا تملك قرار وقف عدوان الاحتلال، وأوضح أنها تحاول دائما المحافظة على غزة.

وأشار إلى أن حكومة الاحتلال تتحجج بأن الفصائل الفلسطينية هي من يبدأ بالقصف. ولفت إلى أن مصر تدخلت عدة مرات، ونجحت في وقف العدوان.

ونبَّ إلى أن مشكلة الإحتلال الآن في الطائرات الورقية، موضحا أن حماس والفصائل لا تملك السيطرة عليها، وهو ما جعل دولة الاحتلال تجد دائما حجة في ذات السياق.

وبين أن مصر تؤكد أن الفصائل التزمت، لكن لا احد يضمن كل مواطن يعيش في قطاع غزة ان لا يطلق طائرات ورقية.

وشدد على أن هناك أشياء كثيرة تخرج عن سيطرة مصر، وهي دائما تحاول التدخل والضغط كي لا تتدحرج الأمور إلى حرب.
واضاف: نتمنى أن تنجح الجهود المصرية والدولية في احتواء الموقف، مشيرا إلى أن ليبرمان يراهن على شعبيته ويريد التصعيد إلى حرب.

وتوقع أن لا تصل الأمور إلى حرب لكن قد يكون هناك تصعيد كبير.

بدوره، علم مراسلنا من مصدر خاص أن الصليب الأحمر رفع درجة الجهوزية في قطاع غزة لمستوى حرب، آخذين بعين الاعتبار التهديدات التي اطلقتها قوات الاحتلال.

وهدد وزير حرب الاحتلال افيغدور ليبرمان بشن "عملية عسكرية واسعة النطاق ومؤلمة" ضد قطاع غزة ردا على استمرار اطلاق "الطائرات الورقية والبالونات الحارقة".

وزار ليبرمان، اليوم الجمعة، سكان المستوطنات المقامة في محيط عزة المسماه "غلاف عزة"، معترفا بأن المشكلة الحقيقية هي تآكل آليات الردع لدى قوات الاحتلال،  الى جانب فقدان الاحساس بالامان لدى السكان، الذي لا يقل اهمية عن الامن ذاته.

وقال ليبرمان "لم اتحاور مع حماس، بل نجري محادثات مع جميع الاطراف التي نعتبرها معنية بالوضع القائم"، والوضع في "غلاف غزة" لا يحتمل حيث اتت نيران الطائرات الورقية على كافة الغابات الطبيعية واصبحت رماداً".

واتهم ليبرمان حركة حماس انها تدفع قوات الاحتلال نحو "وضع لا خيار فيه" والذي يستوجب شن عملية عسكرية واسعة و"مؤلمة" ليست فقط ظاهرية، محملا حماس المسؤولية عن هذه الحالة". حسب زعمه