النجاح - أدانت منظمة التعاون الإسلامي مصادقة الكنيست الإسرائيلي على ما يسمى "قانون القومية الإسرائيلي"، معتبرة ذلك تحديا صارخا لإرادة المجتمع الدولي وقوانينه وقراراته الشرعية.

وأكد الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أن هذا القانون عنصري وباطل ولا شرعية له، ويتجاهل الحقوق التاريخية الثابتة للفلسطينيين من مسلمين ومسيحيين، ويمثل امتدادا وتكريسا للفكر الاستيطاني الإسرائيلي وسياسات الاحتلال القائمة على التطهير العرقي، وإنكار وجود الشعب الفلسطيني وتاريخه وحقوقه التي تؤكدها قرارات الشرعية الدولية.

ودعا العثيمين المجتمع الدولي إلى رفض وإدانة هذا القانون العنصري والتصدي لكل القوانين والسياسات العنصرية الإسرائيلية التي ترمي إلى تقويض رؤية حل الدولتين.