النجاح - نظمت دائرة العلاقات الدولية في نقابة العاملين في الخدمات البريدية لقاءاً دولياً، جمع بين نخبة من النقابات والاتحادات الفلسطينية الناشطة في الميدان مع ممثلي نقابات وقيادات نقابية من كندا وفرنسا وايرلندا، بمشاركة عشرات النقابيين الفلسطينيين والدوليين.

وقاد اللقاء أعضاء الهيئة العامة للجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل "BNC-BDS"،وعرض الناشط في مقاومة الاستيطان والجدار جمال جمعة في اللقاء، الواقع الذي خلقة الاحتلال من حصار ونظام فصل عنصري وتهجير وهدم للبيوت واغلاق للشوارع وزيادة في مصادرة الأراضي لإقامة المستوطنات وتوسعتها.

في إطار اخر تحدث ممثلو النقابات المشاركة عن واقع الحركة العمالية والظروف الصعبة التي تمر بها القضية والتي جعلت النقابات تركز في نضالها ضد الاحتلال والانخراط في حركة مقاطعة إسرائيل "BDS" من اجل فضح ممارسات الاحتلال وفرض عقوبات عليه.

وعبر المشاركون عن رفضهم للتطبيع مع الاحتلال رافضين أي لقاءات او مشاركات ثنائية مع نقابات الاحتلال واتحاداته العنصرية التي تشكل الوجهة الاخر الأكثر قبحاً للاحتلال، مؤكدين ان ما يدعيه "الهستدروت الإسرائيلي " أن اتحاد نقابات العمال في إسرائيل بانه يقوم بحماية حقوق العمال الفلسطينيين في الداخل المحتل هو كذب وافتراء وان هذا الاتحاد هو شريك في احتلال ارض فلسطين ويعزز الاستيطان والفصل العنصري وما يقوم به فقط هو جباية وسرقة لأموال العمال وسيتم مقاضاته ومحاسبته في المحافل الدولية.

 

واستمع المشاركون لكلمات ممثلي النقابات الدولية الذين عبروا عن سخطهم لما شاهدوه من واقع مؤلم في فلسطين مبني على ممارسة إسرائيل لسياسة الفصل العنصري والتهجير والتطهير كما يحصل في التجمعات البدوية في الخان الأحمر والكثير من الملاحظات في الميدان التي تؤكد على ان إسرائيل انهت حل الدولتين وتحاول بناء منظومة فصل عنصري تعزز فيها مكانة السكان اليهود على حساب السكان الفلسطينيين أصحاب البلاد الأصليين.

وفي ختام اللقاء اجمع المشاركون على أهمية هذا اللقاء مؤكدين رفضهم للتطبيع مع الاحتلال ونقاباته مشددين على أهمية اسقاط صفقة القرن المشبوهة وضرورة الوقوف الى جانب مكونات الشعب الفلسطيني لمواجهه هذه الصفقة.

ودعا المشاركون في اللقاء على تكثيف حملات المقاطعة الدولية والمحلية للاحتلال "BDS"   كوسيلة مهمة من وسائل النضال الفلسطيني من اجل الخلاص من الاحتلال وتفكيك منظومة الفصل العنصري. 

 

يذكر ان اللقاء عقد على هامش المؤتمر العام الرابع لنقابة العاملين في الخدمات البريدية على ارض فلسطين المحتلة وهو الأول من نوعه حيث جاء حصيلة سنوات من العمل النقابي والحشد من اجل اطلاع النقابات والاتحادات الدولية الكبرى في العالم على صورة الوضع في فلسطين وفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.