عاطف شقير - النجاح -  قال الباحث والأكاديمي الدكتور علاء أبو عامر لـ" النجاح الإخباري" بالتأكيد ستبقى الولايات المتحدة مصرة على تمرير صفقة القرن، و الآن فعلياً باعترافها بالقدس كعاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إلى القدس هي إحدى بنود هذه الصفقة.

 وأوضح "ترامب قال صراحة أننا أخرجنا القدس من المفاوضات، والخطوة الثانية تقليص تمويل وكالة الغوث تدريجياً إلى أن يتم إنهائها، وهذا يعني الغاء حق العودة وموضوع اللاجئين كبند ثاني من المفاوضات".

وتابع أبو عامر "أمريكا تتعاطى مع موضوع المستوطنات كشرعي وكل ماهو قائم تعتبره شرعياً ، ويبقى موضوع التطبيع سواء وافق الفلسطينيون أم رفضوا فالتطبيع قائم بين العرب واسرائيل خصوصاً الخليج.

  وأشار أخر مخرجات التطبيع خط الملاحة الجوية بين الهند واسرائيل من فوق الأراضي السعودية، وهذا ما يسرب إلى الإعلام موضحًا أن هناك علاقات أمنية ومناورات عسكرية تحت ما يسمى بمشروع السلام الإقليمي.