النجاح الإخباري - قال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، رئيس بعثات الحج الفلسطينية حسام أبو الرب، إن كافة حجاج فلسطين بخير، وقد انتهوا صباح اليوم، من النزول عن صعيد عرفات نحو مزدلفة، متوجهين إلى مكة المكرمة حيث قامو برمي جمرة العقبة الكبرى، وأدوا طواف الإفاضة والسعي بين الصفا والمروة، ومعظمهم أدى صلاتي الفجر والعيد في رحاب الحرم المكي الشريف.

وأضاف أبو الرب أن البعثة لم تسجل هذا العام حالات مرض أو أي أمر خارج عما تم التخطيط له في المشاعر المقدسة، مؤكدا أنه رغم ارتفاع درجات الحرارة في المشاعر إلا أن حجاجنا كانوا في خيام مكيفة وعملت بعثة الحج الفلسطينية على توفير المياه المبردة لهم جميعا.

وأشار إلى أن الأجواء الايمانية سادت بحمد الله على كافة حجاجنا في  أجواء غلب عليها الدعاء والابتهال إلى المولى عزل وجل أن يتقبل عبادتهم ويرحم شهداء فلسطين، وأن يرفع البلاء عن شعبنا في غزة والضفة والقدس، وأن يعودوا إلى وطنهم الغالي بخير وسلامة.  

وأكد أبو الرب أن بعثة الحج الفلسطينية تعمل على مدار الساعة بمختلف طواقمها بتويجيهات وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمد نجم، على تقديم الخدمة المطلوبة للحجاج، وأنها ستكمل البرامج المعدة حتى عودة الحجيج إلى أرض الوطن خلال الأيام المقبلة.