طوباس - النجاح -  افتتحت جمعية أصدقاء مرضى السكري الخيرية، اليوم الأربعاء، فعاليات المخيم الوطني الفلسطيني الأول لأطفال السكري، برعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة، في مركز الشهيد صلاح خلف في مخيم الفارعة.

وأوضح رئيس جمعية أصدقاء مرضى السكري محمد بدران، أن المخيم الوطني لأطفال السكري الأول من نوعه، وسيستمر حتى يوم السبت المقبل، مؤكدا أنه سيتم العمل خلال السنوات المقبلة على توسعته وتكراره.

وبين أن المخيم نتاج لدورات تم تنفيذها بشكل دوري لدعم أطفال السكري وتمكينهم أسوة بالمخيمات التي تقام على مستوى العالم، ويشارك فيه 35 طفلا تتراوح أعمارهم بين 12-18 عاما.

وتطرق لأهمية هذه المخيمات في دعم مرضى السكري وتعزيز ثقافتهم حول مرض السكري، وهو يقدم دعما نفسيا، إضافة إلى تمكين المرضى، وبناء شخصياتهم، وكذلك يأتي كدمج بين الجانب الترفيهي والتثقيفي الصحي للمصابين حول طرق التعامل مع المرض والتعايش معه.

بدوره، أوضح مدير مركز الشهيد صلاح خلف رائد جعايصة أن المخيم يأتي لمناسبة اليوم العالمي للسكري، وقال: "نحن من خلال مركز الشهيد صلاح خلف والمجلس الأعلى للشباب والرياضة نعمل على احتضان هذه المخيمات ونساهم في إنجاحها وتوفير كل ما يتطلبه ذلك من إمكانيات وخدمات".

وأكد أهمية مثل هذه المخيمات ومساهمتها في رفع المعاناة عن الأطفال المصابين بالسكري، والمساهمة في تعزيز وعيهم وثقافتهم الصحية وبناء شخصياتهم.