نابلس - النجاح - قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ان جهودا قانونية ومؤسساتية تبذل للإفراج عن الأسيرة النائبة السابقة في المجلس التشريعي خالدة جرار وإنهاء إعتقالها فورا، وذلك لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على ابنتها سهى، التي توفيت مساء أمس في رام الله.

وفي السياق، بذلت الهيئة وفور سماع نبأ الوفاة جهودا كبيرة للمساهمة في إنهاء اعتقال المناضلة خالدة بشكل عاجل، حيث تواصل رئيس الهيئة قدري أبو بكر مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر وطالبهم بممارسة كل الضغوطات الممكنة حتى تتمكن من وداع ابنتها.

وأشار ابو بكر الى ان طاقما قانونيا من الهيئة ومؤسسة الضمير أنهى قبل قليل زيارته للأسيرة خالدة جرار في سجن "الدامون"، وتم الدخول إلى غرفتها في القسم والجلوس معها، حيث أبلغت بشكل رسمي بالحدث الجلل بوفاة ابنتها سهى.

وأضاف " هناك جهود تبذل من قبل القيادة الفلسطينية للإفراج عنها، ونأمل أن تثمر كل الجهود في تحقيق وداعها لابنتها، وأن وجودها بجانب زوجها وابنتها يافا يخفف عن هذه الأسرة المناضلة هذه الصدمة والفاجعة المؤلمة".