رام الله - النجاح - حيا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" صالح رأفت صمود الأسير الغضنفر أبو عطوان الذي تعتقله سلطات الاحتلال إداريا، والمضرب عن الطعام منذ 57 يوما والذي تتعرض حياته للخطر بسبب عدم استجابة سلطات الاحتلال لمطالبة.

وشدد على متابعة التحرك مع المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الصليب الأحمر الدولي من أجل وقف الاعتقال الإداري، مدينا استمرار الاحتلال في مواصلة سياسة الاعتقال الإداري.

ودعا الاحتلال إلى التوقف عن سياسة الاعتقال الإداري والافراج الفوري عن الأسيرات والأسرى، مؤكدا أن كل هذه الإجراءات القمعية والارهابية بحق جميع الأسرى تخالف كل قرارات الشرعية الدولية، وشعبنا يقف مع أبنائه وبناته في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي حتى نيلهم حريتهم.

وأكد رأفت أن هذه الحكومة الإسرائيلية الجديدة تتبع نفس سياسة وإجراءات نتنياهو بشأن مدينة القدس القائمة على التهجير القسري للمقدسيين، سواء في حي البستان أو بطن الهوى أو الشيخ جراح وغيرها، وتعمل على إنشاء المزيد من البؤر الاستيطانية وتوسيع المستعمرات الاستيطانية في عموم انحاء الضفة الغربية، كما تواصل حصارها لقطاع غزة".

ولفت رأفت إلى أن ما حصل بالأمس في حي البستان في سلوان واعتداء عصابات المستوطنين على المواطنين في الشيخ جراح، يؤكد الأيدولوجية الإسرائيلية القائمة على تدمير حل الدولتين.

وحيا رأفت أبناء وبنات شعبنا الذين تصدو للاحتلال في القدس المحتلة وفي بيتا، مشددا على مواصلة التصدي للاحتلال في عموم الأراضي الفلسطينية حتى زوال الاحتلال الاستعماري عن جميع الأراضي التي احتلت عام 1967 وفي مقدمتها القدس الشرقية المحتلة.