رام الله - النجاح - استشهد ثلاثة مواطنين مساء اليوم الثلاثاء، وكان قد وصل الشهيد الاول بحالة حرجة استشهاد الشاب محمد اسحق حميد ٢٥عاماً، أصيب بالرصاص الحي في الصدر عند مدخل البيرة الشمالي.

كما استشهد مواطن ثانٍ متأثراً بجروح بالغة أصيب بها بالرصاص الحي في الصدر، في مجمع فلسطين الطبي.

وأفادت الصحة باستشهاد مواطن ثالث وصل مجمع فلسطين الطبي من بلعين بحالة حرجة جداً متأثراً بجروح حرجة جداً بالرصاص الحي في الرأس.

وأعلنت أن الفتى إسلام وائل برناط استشهد برصاص الاحـتـلال خلال مواجهات في بلدة بلعين قضاء رام الله.

وافادت وزارة الصحة الفلسطينية ان الشاب وصل بحالة حرجة للغاية إلى مجمع فلسطين الطبي، إلى أن أعلن استشهاده.

حيث انطلقت مسيرات جماهيرية حاشدة وغاضبة في محافظات الضفة وأراضي عام 48، تنديداً بعدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة، وفي الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس المحتلة.

ففي رام الله، انطلقت مسيرة شارك فيها الآلاف، ورفع المشاركون خلالها الاعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بعدوان وجرائم الاحتلال، ورددوا الهتافات والأهازيج الوطنية.

وانتهت المسيرة التي جابت شوارع المدينة، عند مدخل البيرة الشمالي، حيث اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال المتمركزة عند حاجز "بيت ايل" العسكري، أصيب خلالها، عدد من الشبان بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز السام والمدمع.

كما وأصيب عدد من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال مواجهات اندلعت في قرية بدرس غرب رام الله.

وفي السياق ذاته اندلعت مواجهات بين مواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم الثلاثاء، عند مدخل قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وفي نابلس شارك مئات المواطنين، ظهر اليوم  في مسيرة مركزية انطلقت من وسط مدينة نابلس، ضد العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على شعبنا.

وحمل المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني وصورا الشهداء، واللافتات المناوئة للاحتلال، والمنددة بجرائمه، وأخرى تحيي صمود أهالي القدس وغزة.

كما واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس.

وفي قلقيلية قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي،  مسيرة سلمية في قلقيلية، منددة بعدوان الاحتلال المتواصل على أبناء شعبنا.

وقال شهود عيان لـ"الوكالة الرسمية" إن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة عند الشارع الواصل بين قريتي الفندق وحجة شرق قلقيلية، واطلقوا باتجاههم الأعيرة النارية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز، ورشوهم بالمياه العادمة.

وفي الخليل اصيب  عشرات المواطنين بالرصاص الحي والمطاطي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة الخليل ومخيم العروب، عقب مسيرة حاشدة دعا لها إقليم حركة فتح وسط الخليل تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على شعبنا، وتشييع جثمان الشهيد عبيدة الجوابرة في مخيم العروب.

وفي بيت لحم أصيب عشرات المواطنين بالاختناق، جراء قمع قوات الاحتلال، مسيرة جماهيرية مركزية انطلقت في بيت لحم، تنديدا بالعدوان على شعبنا.

كما واندلعت مواجهات في محافظة طولكرم اثر قمع الاحتلال للمسيرات السلمية التي خرجت تنديدا بالعدوان المتواصل على قطاع غزة والقدس والضفة.

وتتزامن المسيرة مع الاضراب الذي عم الضفة الغربية بما فيها القدس، وأراضي الـ48، ومخيمات الشتات في لبنان، والجولان السوري المحتل، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا الفلسطيني.

يشار الى أن حصيلة العدوان الإسرائيلي المتواصل على أبناء شعبنا في قطاع غزة، منذ 10 آيار/ مايو الجاري، بلغت 213 شهيدا، بينهم 61 طفلا، و36 سيدة، وإصابة أكثر من 1400، فيما بلغت الحصيلة في الضفة الغربية، 23 شهيدا.

ومنذ 13 أبريل/نيسان المنصرم، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ جراء الاعتداءات الوحشية، لقوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، في القدس المحتلة، خاصة بحق المصلين والمرابطين في المسجد الأقصى ومحيطه، وعلى المتضامنين مع أهلنا في حي الشيخ جراح، الذين تسعى سلطات الاحتلال إلى تهجيرهم قسرا من منازلهم لصالح المستوطنين.

اخر المستجدات 

2:24  4 إصابات برصاص الاحتلال الحي توزعت على مجمع فلسطين الطبي برام الله ومستشفى الخليل الحكومي خلال مواجهات مع الاحتلال.