النجاح - دعت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، الحكومة البريطانية إلى الاعتذار من الشعب الفلسطيني، وانتهاز الفرصة السياسية لتصحيح الخطأ التاريخي الذي ارتكبته بإعلان "بلفور".

كما ودعت الفصائل بريطانيا للعب دور سياسي فاعل وجوهري على المستوى الدولي لحل القضية الفلسطينية.

وأكدت فصائل المنظمة في بيان صحفي اليوم الإثنين، لمناسبة الذكرى الـ103 لاعلان بلفور، أن بريطانيا تتحمل المسؤولية كاملة عن اعلان بلفور المشؤوم وتبعاته.

وطالبت الحكومة البريطانية، بالإعتراف بالحقوق الوطنية الفلسطينية غير القابلة للتصرف وفق قرارات الشرعية الدولية، بما فيها قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان لإن فلسطين كانت ولا زالت الضحية لهذا الاعلان الاستعماري وصنيعته دولة الاحتلال.

ودعا البيان إلى توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال، وتجسيد سيادة فلسطين على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وتوفير حل عادل لقضية اللاجئين على أساس القرار الأممي 194 من خلال مؤتمر دولي وفق رؤية الرئيس محمود عباس للسلام.

وجددت الفصائل مطالبتها للدول العربية والإسلامية والدول الصديقة إلى بذل كل الجهود وتحشيد كل الطاقات من أجل إسناد نضال شعبنا الفلسطيني في تصديه لصفقة القرن المزعومة ولمشاريع الاحتلال الإسرائيلية العنصرية التي تعمل على تكريس وقائع جديدة على أرض فلسطين من خلال إستمرار عمليات تهويد وضم الأراضي الفلسطينية في مخالفة فاضحة لكل القوانين والاعراف الدولية وحقوق الإنسان.