نابلس - النجاح - شارت دراسة احصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الاسرائيلي والفلسطيني، الى أن حالات الاعتقال التي نفذها  الاحتلال في مختلف مناطق الضفة الغربية خلال شهر تشرين الأول المنصرم، بلغت 328 حالة اعتقال، وتصدرت محافظة القدس قائمة المحافظات من حيث نسبة الاعتقالات.

واشتملت الاعتقالات على 11 سيدة و13 طفلاً، وفق الحالات العمرية المعلن عنها.

وجاء توزيع الاعتقالات وفق المحافظات، 95 حالة اعتقال في القدس، وهي المحافظة الأعلى من حيث الاعتقالات في تشرين الأول، يليها رام الله بـ 55 حالة اعتقال، ثم الخليل بـ48 حالة اعتقال، ثم نابلس بعدد حالات اعتقال 33، يليها بيت لحم حيث نفذ الاحتلال 28 حالة اعتقال فيها، يتبعها قلقيلية بـ 19 حالة اعتقال، أما جنين فقد سجلت 18 حالات اعتقال في تشرين الأول، ثم طولكرم بـ 10 حالة اعتقال، يتبعها محافظة سلفيت بعدد اعتقالات 3، ثم محافظتيّ أريحا وطوباس بـحالتين اعتقال من كل محافظة، فيما اعتقل الاحتلال مواطناً من غزة بزعم تسلله.

وكان من بين المعتقلين النائب في المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والاصلاح حسن يوسف، علماً أنه لم يمضِ على تحرره شهرين، وجرى تحويله للاعتقال الاداري، وكذلك اعتقل الاحتلال الفنان عبد الرحمن ظاهر من نابلس.

وأكد المركز أن حالات اعتقال عديدة تمرّ دون الاعلان عنها اعلامياً.

النساء والأطفال

وفي جانب النساء، فقد أشارت  الاحصائية التي أعدها مركز القدس، إلى أن جيش الاحتلال اعتقل خلال شهر تشرين الأول، 11 سيدة، 7 من نابلس اعتقلهن الاحتلال خلال تواجدهن في القدس بزعم الدخول دون تصاريح، وجرى الافراج عنهنّ لاحقاً، و3 سيدات من القدس وأخرى من رام الله.

وفي جانب الأطفال، فقد اشتملت احصائية الاعتقالات على 11 طفلاً، 6 أطفال من القدس، و3 من بيت لحم، وطفلين من جنين وطفل من رام الله وآخر من الخليل.