نابلس - النجاح - أعلن أمين شومان رئيس الهيئة العليا لشؤون الأسرى والمحررين أن الحالة الصحية للأسير أبو وعر سيئة وصعبة للغاية، موضحا أنه مصاب بالسرطان وامتد إلى كافة أنحاء جسده، إضافة إلى اصابته الجديدة بفيروس كورونا ووضعه يتراجع بشكل كبير جدا.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح"،أن سبب انتشار الفيروس يعود إلى عدم قيام ادارة السجون بالفحص الفوري للأسرى داخل السجون، مبينا أن هناك العديد من العينات التي أخذت في سجن جلبوع وعوفر والنقب بسبب اصابة بعض السجانين بفيروس كورونا، الأمر الذي أدى إلى خلق حالة من الفزع داخل السجون.

وأوضح، أن على الاحتلال أن يقوم بعمل فحوصات لجميع الأسرى داخل السجون وليس لعدة أسرى فقط، وأشار إلى أن هناك أسرى في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا في مختلف السجون وعليه فإن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قامت بمطالبة وجود لجنة تقصي حقائق للاطلاع على أوضاع الأسرى داخل السجون والاطلاع على أنهم الان لديهم كافة مستلزمات الوقاية من الفيروس.

وأكمل، "نحن ندرك تماما أن دولة الاحتلال تضرب هذه المطالب عرض الحائط لأنها ترى في نفسها أنها فوق القانون الدولي وتحرم الأسرى أبسط حقوقهم وهو الحق في الرعاية الصحية الكاملة وتوفير لهم كل ما يلزم لمنع انتشار الفيروس الذي يهدد الأسرى في كافة السجون".

وأشار إلى أنه لا يوجد أي ثقة بادراة مصلحة السجون وما يصدر عنها من مواد اعلامية بهذا الخصوص فالأسرى يقولون عبر رسائلهم أنهم يعانون داخل السجون الاسرائيلية أوضاع كارثية ،ففي سجن عوفر هناك 1200 أسير الذي يتعرض للقمع ودخول الكلاب البوليسية عليهم.

وحمل شومان المؤسسات الحقوقية الدولية، ومنظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر والمفوض السامي لحقوق الانسان، مؤكدا أن هذه المؤسسات يجب أن تلعب دورًا وتتحمل مسؤولياتها تجاه التعنت الاسرائيلي بعدم استقبال أي لجنة فادارة مصلحة السجون تعطينا المعلومات التي تريد أن توصلها إلينا وليس كل المعلومات.