وكالات - النجاح - قال الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن تركيا لم تقبل أبدا البقاء صامتة حيال إرهاب الدولة التي تمارسه دولة الاحتلال في فلسطين.

وأكد أردوغان في كلمة له خلال اجتماع بالعاصمة أنقرة مع رؤساء فروع حزب "العدالة والتنمية" في الولايات التركية أن "تركيا تقف ضد كل من يقف إلى جانب دولة الاحتلال".

وأضاف : "يدمرون قيمهم بأيديهم من صموا أذانهم لآهات الفلسطينيين الذين دُمرت منازلهم فوق رؤسهم ب القدس الشرقية وأُجبروا على الجوع في قطاع غزة ، ومن يشجعون أولئك الذين لا يحترمون حرمة المسجد الأقصى".

وفي شأن أخر، حذر الرئيس التركي من أن "مستقبل القارة العجوز باتت تهدده العنصرية ومعاداة الإسلام والأتراك المتصاعدة في الدول الأوروبية والاعتداءات التي تعتبر أحد مظاهرها". بحسب ما أوردته الأناضول.

وشدد على أن "تركيا لا تزال تعتبر المرشح الأكثر لصداقة أوروبا من كافة النواحي"، قائلا: "وهكذا نريد البقاء، يكفي أن نرى نفس النية من الأوروبيين".

وأردف: "آمل تحقيق أرضية تصالح واسعة مع الاتحاد الأوروبي في المرحلة المقبلة بخصوص السياسات الإقليمية، وعلى رأسها حساسيتنا بما يتعلق بسوريا وشرق المتوسط، وسنواصل القيام ما يترتب عليها في هذا الإطار".