غزة - النجاح - حذر القيادي في حركة فتح، عبد الله ابو سمهدانة، من خطورة الاوضاع التي يعيشها الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، داعياً إلى فضح الجرائم التي يتعرض لها الأسرى على يد السجان الاسرائيلي.

وقال ابو سمهدانة خلال زيارته عائلة السعايدة لتهنئتهم بالإفراج عن نجلهم الأسير المحرر شادي سعيد: إن الأسرى احد اركان القضية الفلسطينية ولن يكون هناك سلام في المنطقة مالم يتم الإفراج عن هؤلاء الأسرى الذين امضوا اعمارهم في سجون الاحتلال وضحوا بحريتهم من اجل ان يمنحونا الحرية"، مؤكداً ان الأسرى كانوا ولا زالوا وسيبقون تيجانا نفتخر بهم ولن نقبل بان يستفرد بهم السجان.

وأكد أن ادارة السجون الاسرائيلية تحاول قدر الإمكان قتل روح الحياة لدى الأسير وكسر إرادته من خلال اجراءاتها وانتهاكاتها وممارساتها التي لا تتوقف إلا انها تصطدم بصخرة صمود لم تعدها من قبل الأسير الفلسطيني الذي يدرك انه يناضل من اجل أشرف وانبل واعدل قضية في التاريخ.

وطالب ابو سمهدانة الذي نقل تحيات الرئيس محمود عباس للأسير شادي سعيد وعائلته المناضلة، بتوسيع دائرة الحراك الشعبي من اجل الافراج عن كافة الاسرى والأسيرات والعمل لدى المنظمات الحقوقية المحلية والدولية من اجل تقديم مجرمي الحرب من الاسرائيليين إلى المحاكم الدولية على ما ارتكبوه من جرائم بحق اسرانا تصل في معظمها إلى حد جرائم الحرب .