نابلس - النجاح -  قال القائم بأعمال مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" في رام الله، جنيد سوروش-ولي، إنَّ اليونسكو على أتمّ الجاهزية لتقديم الدعم الفني للوزارة في مجالات اختصاص اليونسكو في قطاعات التعليم، والتعليم العالي، والثقافة، والعلوم والإعلام.

وأكَّد جنيد خلال لقائه بوزيرة شؤون المرأة امال حمد، في مقرّ الوزارة بمدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، أهمية النهوض بهذه الاختصاصات، لتحقيق المساواة بين الجنسين، والحدّ من العنف المبني على النوع الاجتماعي وتمكين المرأة وتعزيز مكانتها بالمجتمع.

وأشار إلى أنَّ المساواة بين الجنسين هي إحدى أولويات منظمة اليونسكو وتسعى المنظمة لتحقيقها في كافة برامجها ومشاريعها.

بدورها، ثمَّنت حمد دور منظمة اليونسكو، حيث اعترفت المنظمة الدولية بدولة فلسطين، وصدر عنها مجموعة من القرارات تتعلق بحماية المواقع الفلسطينية، التي تمَّ اعتبارها من التراث العالمي.

وأكَّدت حمد أهمية التعاون المشترك، لتطبيق محاور عمل الوزارة من مناهضة العنف ضد المرأة، والتمكين السياسي والاقتصادي، التي تتقاطع مع أهداف اليونسكو في تحقيق المساواة بين الجنسين.

وأضافت حمد، أنَّنا في الوزارة سننتقل بشكل جدي من النظرية إلى التطبيق، ومن الشعار للممارسة الفعلية، من خلال برامج جادة، بالشراكة والتكامل وتوزيع الأدوار بين الوزارة والوزارات الأخرى، ومؤسسات المجتمع المدني النسوية والحقوقية، وبدعم من المؤسسات الدولية.