نابلس - النجاح - أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، أنّه لم يباشر بأي دراسة حول المنهاج الفلسطيني، وأنه ليس هناك أي تحقيق من قبل الاتحاد الاوروبي في الكتب المدرسية الفلسطينية، مبيّنًا أنه يسعى لإجراء دراسة أكاديمية تهدف إلى تقديم تحليل شامل وموضوعي للكتب المدرسية الفلسطينية الحالية.

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان أصدر مكتبه في القدس ، أن "هناك نية لإجراء دراسة أكاديمية تهدف إلى تقديم تحليل شامل وموضوعي للكتب المدرسية الفلسطينية الحالية"، وأن هذه الدراسة الأكاديمية المستقلة المقترحة حول الكتب المدرسية الفلسطينية - في حال نفذت- ستساعد على مراجعة الكتب المدرسية الفلسطينية وفقًا للمعايير الدولية، على سبيل المثال لا الحصر، معايير اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) للسلام والتسامح وغير العنف في التعليم.

وبين الاتحاد أنه ضمن تخطيط الدراسة سيتم مناقشتها مع أطراف دولية ومحلية وبما يساهم في تطوير جودة التعليم لجميع الطلاب الفلسطينيين.

وذكر الاتحاد الأوروبي أنه يدعم السلطة الفلسطينية من خلال المساهمة في دفع الرواتب والمعاشات التقاعدية لأكثر من30000 معلم ومعلمة،وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وأكدّ الاتحاد الأوربي في ختامِ قوله، أنّ الاتحاد يناقشُ مزاعم التحريض المتبادلة فيما يخص العنف بانتظام في فلسطين وإسرائيل على حدٍ سواء.