نابلس - النجاح -  حذرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاردنيين من تبعات التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر، مطالبة بوقفه فورا واحترام القانون الدولي الإنساني. وشددت الوزارة في بيان اليوم الأحد، على أن العنف لن يؤدي إلا إلى لمزيد من التوتر والمعاناة، داعية الى تحقيق التهدئة، ومؤكدة دعمها الجهود التي تبذلها جمهورية مصر العربية الشقيقة والأمم المتحدة لتحقيق ذلك. وأكدت الوزارة ضرورة وقف كل العمليات العسكرية المدانة والمرفوضة ضد القطاع الذي يعاني أهله أزمة إنسانية وحياتية لا يمكن القبول بها جراء الحصار الجائر والعقوبات الجماعية التي تفرضها إسرائيل خرقا للقانون الدولي.

وقالت الوزارة إن استمرار غياب آفاق السلام واستمرار الاحتلال وتكريس الحصار على غزة يشكلان التهديد الأكبر للأمن والاستقرار في المنطقة.

ودعت المجتمع الدولي إلى التحرك بشكل فوري لوقف دوامة العنف وتحقيق التهدئة والحماية للشعب الفلسطيني الشقيق وإيجاد آفاق حقيقية لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة عَلى خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق مبادرة السلام العربية والشرعية الدولية سبيلا وحيدا لتحقيق السلام.