النجاح -  

 أعلن وزير الصحة الدكتور جواد عواد عن منح الترخيص اللازم لتشغيل قسم القلب في جمعية بيت لحم العربية للتأهيل، واعتماده للحالات المرضية بالقلب التي تحولها الوزارة لمواطني محافظة بيت لحم.

جاء ذلك خلال زيارته على رأس وفد رسمي ضم مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، إلى مقر الجمعية العربية.

وأكد عواد أن الوزارة ستقوم في الأيام المقبلة بتحويل مبلغ مليون شيقل من المستحقات والديون للجمعية العربية على الوزارة، مشددا على أن الوزارة حريصة كل الحرص على التعاون مع مؤسسات القطاع الخاص ومن بينها الجمعية العربية وفق الامكانيات المتاحة.

وشدد على أهمية العلاقة التكاملية مع مستشفى الجمعية وكل المستشفيات الخاصة، مبينا أن هناك أزمة مالية موجودة ومعروفة بسبب الأوضاع السياسية، وتبذل الوزارة كل الجهود الممكنة من أجل تطوير العمل وضمانه في القطاعين العام والخاص معربا عن دعمه الكامل للجمعية.

وأشار إلى أن قسم القلب الجديد في الجمعية العربية في جل اهتمامات وزارة الصحة تطبيقا لتوجيهات الرئيس محمود عباس من أجل الارتقاء بالخدمات الطبية على أكثر من صعيد، معلنا أن الترخيص لقسم القلب أصبح جاهزا بعد دراسة متطلبات الترخيص من قبل الادارات المعنية بالوزارة.

وتابع عواد: "لا يوجد خدمات في الشرق الأوسط مثل الخدمات التي تقدمها وزارة الصحة في فلسطين"، موضحا أن هذا الموضوع جاء على لسان مسؤولين دوليين في مؤتمرات دولية، مؤكدا أن الوزارة ستواصل العمل لتحقيق افضل الخدمات الصحية والطبية لمواطنا.

من جهته، أشار الخالدي إلى أن الرئيس يتابع ويهتم بكل ما يتعلق بالارتقاء بالخدمات الصحية للمواطن الفلسطيني، وعلى هذا الأساس عبر عن دعمه لفكرة إقامة قسم قلب متطور في جمعية بيت لحم العربية للتأهيل على أكثر من صعيد، إضافة إلى إقرار بناء مستشفى جديد وتم طرح العطاءات للبدء ببناء مستشفى متطور بالمحافظة في مدينة بيت ساحور.

وعبر الخالدي عن تقديره بمستوى قسم القلب وبالأطباء الذين عملوا على إنجازه، وسيعملون فيه، ما يعني الارتقاء بخدمة طبية غاية في الأهمية في مجال علاج أمراض القلب.