النجاح - أصدرت وزارة التربية والتعليم العالي، مساء اليوم، بياناً جديداً بخصوص دوام الجامعات والمدارس يوم الإثنين، بعد إعلان القوى عن الاضراب الشامل في كافة مناحي الحياة رفضاً لقانون القومية العنصري.

وقالت "التربية" إنه بعد اتصالات مطولة أجرتها الوزارة مع تلك القوى؛ فإنها وانسجاماً منها مع قرار الإضراب الشامل وتجنيباً لطلبتها ومعلميها الإرباك جراء تعطيل الخدمات العامة وحفاظاً على سلامتهم؛ لتعلن الالتزام بالإضراب الشامل كما أعلنت عنه القوى الوطنية في بيانها وبما يشمل المدارس والجامعات.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي، أعلنت في وقتٍ سابقٍ اليوم بأن الاثنين المقبل هو يوم دوام طبيعي في المدارس والجامعات كافة.

وأكدت الوزارة، في بيان لها، اليوم السبت، أنه لا صحة لأية أخبار تتحدث عن تعطيل الدوام للمدارس والجامعات يوم الاثنين المقبل، الموافق الأول من شهر تشرين الأول.

ودعت الوزارة الجامعات إلى تنظيم النشاطات التي تراها مناسبة للتعبير عن الاحتجاج على قانون القومية العنصري، إذ ستوظف الوزارة الإذاعة المدرسية يوم الإثنين لرفض القانون.

كما أكدت أن تنظيم هذه الفعاليات في المدارس يأتي أيضا رفضا لاستمرار الاحتلال في سياسة تهويد القدس ومؤسساتها، خاصة التعليمية، واستهداف الخان الأحمر ومدرسته الوحيدة وباقي المؤسسات التعليمية.

من جانبها، أكدت القوى الوطنية على دعم واسناد موقف لجنة المتابعة العربية العليا في الداخل الفلسطيني في إضراب يوم الإثنين المقبل.

ودعت القوى في بيانٍ لها اليوم السبت، الى الالتزام بالاضراب العام والشامل لكافة مناحي الحياة الاثنين الموافق 1/10/2018م.

وشددت على اهمية الالتزام بالقيام بالفعاليات الجماهيرية والشعبية رفضاً لما يسمى قانون القومية والذي يأتي في سياق ما تسمى "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وأكدت القوى الوطنية على رفضها لسياسة التصعيد والجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد ابناء شعبنا في الضفة وقطاع غزة.

ودعت كل الاحرار والشرفاء في العالم الى رفع الغطاء عن الموقف الامريكي المعادي لحقوق شعبنا الشرعية، ورفض سياسة العقاب الجماعي ومحاولة تمرير ما يسمى قانون القومية الذي ينكر وجود شعبنا الفلسطيني ويؤسس لسياسة الاقتلاع والتهجير ضد ابناء شعبنا الفلسطيني في الداخل المحتل.