النجاح - ساعات محدودة منذ الإعلان عن حملة إنسانية بنابلس لجمع حقائب وقرطاسية لنحو 200 طفل، كانت كفيلة لتلبية النداء وتوفير هذا الكم من الحقائب المدرسية والقرطاسية اللازمة. وحول هذه الحملة وتفاصيلها أكد القيادي في حركة فتح مازن الدنبك أن الحملة أطلقت مع بدء العام الدراسي لتوفير احتياجات 200 طفل يعودون لأسر محتاجة من ذوي الدخل المحدود والأسر المعوزة بنابلس.

وقال الدنبك، في سياق حديثه لإذاعة صوت النجاح ضمن برنامج صباح فلسطين، صباح اليوم الإثنين: "إن الحملة خصصت لتوفير القرطاسية والحقائب المدرسية أطلقناها مع بدء العام الدراسي وخلال ثلاث ساعات تقريبا تم جمع العدد المطلوب من الحقائب وكان التجاوب كبيرا وفق ما توقعناه من نابلس بلد الخير والعطاء".

وأضاف: "كل حقيبة تضم بداخلها القرطاسية المطلوبة لكل طفل بمجموع 80 شيقل تقريبا".

ووجه الدنبك، رسالة شكر وثناء لكل المساهمين والداعمين والملبين لنداء حملة، معربا عن تقديره في الوقت ذاته لنابلس المشهود لها بعمل الخير والعطاء.

وأكد أن هناك العديد من الحملات القادمة التي تستهدف فئات ذوي الدخل المحدود والأسر المعوزة سيعلن عنها في وقت لاحق.

 

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

 

وكتب على حسابه الشخصي  مع بدء الحملة على الفيسبوك الرسالة التالية:

(والله الخير بالبلد موجود، وأهل الخير كتار..
بفضل الله أولا وأخيرا، 160 حقيبة مع قرطاسيتها، جمعتها "حملة الخير" بيوم واحد فقط.. ولسه الخير لقدام.. 
والله يا جماعة نحكي مع أي حدا من أولاد البلد "نحسب حسابك بخمس شنطات؟".. جوابه "لا 10"..
واحد تاني "حج، عاملين حملة شنطات"، جوابه دون تردد "اديش بطلع عليّ انا جاهز"..
غير اللي يشوف الإعلان وبتصل.. واللي واللي..
..
مش لحالنا، في كتير ناس عندهم همة عالية.. ونفذوا حملات محترمة ووصلوا للعائلات المتعففة..)

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏أحذية‏‏