النجاح - أعربت حركة فتح على لسان منير الجاغوب رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم عن "سخريتها من التصريحات التحريضية التي أدلى بها وزير قوات الاحتلال أفيغدور ليبرمان والتي حاول فيها إثارة الفتنة بين أبناء شعبناً متظاهراً بحرصه على أهلنا في غزة، وهو الذي يقف على رأس آلة العدوان الإسرائيلية التي امتهنت القتل والتدمير كسياسة يومية ضد شعبنا وخاصة ضد قطاع غزة الذي يحاصره جيش ليبرمان منذ سنوات طويلة".

وقال الجاغوب: "إن حديث ليبرمان إنما يأتي تعبيراً عن الرغبة الإسرائيلية بفصل غزة عن بقية الوطن وحصر الصراع وتقزيمه ليصبح مجرد مسألة معونات إنسانية دون الإلتفات إلى حقيقة هذا الصراع وجوهره وهو الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني التي تحظى بإجماع العالم".

وأكد الجاغوب مجدداً على رفض حركة فتح للأسطوانة المشروخة التي يرددها قادة الإحتلال حول مخصصات الأسرى والشهداء، فهذه مسألة فلسطينية لا نقبل المساس بها، لأن من يسميهم ليبرمان "قتلةً" و "إرهابيين" هم مناضلون من أجل الحرية والكرامة ومقاومون ضد الإحتلال الإستيطاني الإسرائيلي الذي كفلت لنا كل الشرائع الدولية مقاومته والتصدي له، وما المقاومة الشعبية المتصاعدة إلا التعبير الفعلي عن إرادة شعبنا بالصمود والنضال من أجل نيل حقوقه كاملة دون نقصان.

ولفت إلى أن أكاذيب ليبرمان واتهاماته بالتأثير على مكانة الرئيس محمود عباس التي ترسّخت عبر سنوات طويلة كجزء من احترام العالم لنضال شعبنا وقيادته وكتعبير عن الإلتزام بمساندة فلسطين في مسيرتها نحو الحرية والإستقلال.