النجاح -  توجهت عائلة الأسير المحرر الفتى حسان التميمي (14 عاما) بالشكر والعرفان للسيد الرئيس محمود عباس، إثر إصدار توجيهاته لوزير الصحة بمتابعة علاج نجلها وعمل كل ما يلزم لذلك.

وقال بكر التميمي والد الفتى، لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، اليوم الخميس، إنه بعد تماثل الفتى حسان للشفاء جسديا بعدما كان في غيبوبة لـ21 يوما تم نقله لمجمع فلسطين الطبي في رام الله، حيث تم استقباله بكل اهتمام ومتابعة من أعلى المستويات ممثلة بالسيد الرئيس ووزير الصحة جواد عواد ورئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع.

واضاف التميمي: نأمل الآن وقد باتت المشكلة متركزة بفقدان ابننا لبصره في استكمال علاجه في مستشفى سانت جون للعيون في القدس الذي تقرر تحويله إليه، حسبما أعلن وزير الصحة، ومن ثم نقله إلى الخارج ان اقتضت الحاجة لذلك.

والفتى حسان التميمي فقد بصره داخل سجون الاحتلال جراء الإهمال الطبي، وتأمل عائلته بأن تتكلل رحلة علاجه بإعادة البصر إليه.

ووصف والد الفتى التميمي السيد الرئيس بالأب الحاني لشعبنا الذي يعاني من ويلات الاحتلال الاسرائيلي.

وقال اننا نلمس اليد الحانية من السيد الرئيس ووزير الصحة، ونسأل الله أن يديمهما ذخرا للوطن.