عبد الله عبيد - النجاح - أرجح عضو المجلس الوطني الفلسطيني، تيسير نصر الله أن يتم التوافق على اختيار أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الـ 15 دون التطرق إلى انتخابات، كما هو متعارف عليه.

وقال نصرالله في تصريح خاص لـ"النجاح"، اليوم الخميس: إن هناك جهد كبير يبذل بين الفصائل ليتم التوافق على 15 شخص للجنة التنفيذية وطرحهم على المجلس بالتوافق إذا تم ذلك أعتقد أنه لن يكون انتخابات".

وأضاف أنه سيترك 3 مقاعد من حصة اللجنة التنفيذية للفصائل التي لم تشارك في المجلس الوطني، لافتاً إلى أن الباب مفتوح لمن يريد العودة للمنظمة.

وأكد نصرالله أن لحركة فتح 3 مقاعد في تنفيذية المنظمة وهي "الرئيس محمود عباس وصائب عريقات وعزام الأحمد"، مشيراً إلى أن كل فصيل يختار مرشحها.

وتابع " الجبهة الديمقراطية ستجدد الثقة في مرشحها السابق تيسير خالد، وجبهة النضال ستختار أمينها العام أحمد مجدلاني، وفي حزب الشعب سيتم تغيير حنا عميرة إلى أمينها العام بسام الصالحي".

ومن الشخصيات المستقلة التي سترشح نفسها لمنصب اللجنة التنفيذية، أشار عضو المجلس الوطني إلى أن رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمدالله سيكون من ضمن هذه الأسماء، بالإضافة إلى نائبه زياد أبو عمرو، والدكتور حنان عشراوي.

وأشار إلى أن المجلس المركزي سيتم اختيار الـ 120 اسم من خلال الانتخابات، مستدركاً "ولكن هناك جهد للفصائل التي تجتمع في كل لحظة للتوافق على أسماء المجلس المركزي كرزمة واحدة لتسليمها للمجلس الوطني للمصادقة عليها".

وأضاف " وعلى نفس المنوال المجلس المركزي فكل فصيل له حصة  120 عضو، ويبقى 42 اسم للمستقلين".

ومن المتوقع، أن ينهي المجلس الوطني أعمال دورته الـ 23 مساء اليوم، الخميس، بإعلان تشكيل لجنة تنفيذية، ومجلس مركزي جديدين، وإعلان البيان السياسي، وقرارات المجلس.

وتتواصل جلسات المجلس الوطني في قاعة أحمد الشقيري في مقر الرئاسة، بمدينة رام الله، اليوم الخميس، جلسات اليوم الرابع من أعمال الدورة الـ23 للمجلس الوطني، التي افتتحت مساء الاثنين الماضي، بخطاب للرئيس محمود عباس، وكلمة لرئيس المجلس سليم الزعنون.