غيداء نجار - النجاح - أعطب مستوطنون، اليوم الأربعاء، إطارات مركبات وخطوا شعارات عنصرية في قرية جالود جنوب مدينة نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، لـ"النجاح الإخباري": إن مستوطنين من بؤرة "إيش كودش" المقامة على أراضي المواطنين شرق جالود أعطبوا إطارات أربع مركبات، وخطوا شعارات عنصرية على جدران المنازل"، مشيراً إلى انه هذه الاعتداءات أصبحت في كل يوم تقريباً.

وأضاف: "كل المناطق اصبحت عرضة لمجموعات تدفيع الثمن، فاليوم شهدت كل من دير عمال، واكسال بالداخل الفلسطيني، وفي جالود أحداث الاعتداء من قبل المستوطنين، فهم يريدون ايصال رسالة للشعب الفلسطيني مفادها انت غير آمن بمكانك وبوجودك".

وأكد الباحث الحقوقي زكريا السدة لـ"النجاح الإخباري"، أن اعتداءات المستوطنين تصاعدت في الأونة الأخيرة على ممتلكات المواطنين وأصبحت شبه يومية.

وقال السدة: "قام أعضاء جماعات تدفيع الثمن بكتابة عبارات "دعونا نأخذ القانون بأيدينا ونحاسبهم"، "الموت للعرب"، وغيرها من عبارات الانتقام والكراهية".

وبين أن السبب في ارتفاع اعتداءات جماعات تدفيع الثمن يعود لتواطؤ المنظومة القضائية في اسرائيل مع هذه المجموعات الارهابية، واعتقال المستوطين لمدة قصيرة ومن ثم اخلاء سبيلهم، بالإضافة لتواطؤ شرطة الاحتلال بعدم توفير الحماية للممتلكات الفلسطينية بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار إلى أنه ومنذ بداية الشهر وثقت حركة حقوق الانسان عشرة اعتداءات لجماعة تدفيع الثمن الاستيطانية في محافظة نابلس فيما سجلت 15 اعتداءا في محافظات الوطن.