النجاح - استقبل رئيس الوزراء رامي الحمد الله، في مكتبه برام الله اليوم الأحد، رئيس الحزب الاشتراكي البلجيكي الناطق بالفرنسة، رئيس الوزراء البلجيكي السابق، إيليو دي ريبو، بحضور القنصل البلجيكي العام في القدس دانييلي هافين، حيث أطلعه على آخر المستجدات السياسية، والانتهاكات الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا.

وجدد رئيس الوزراء تأكيده على التزام القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، بمتطلبات العملية السياسية وحل الدولتين، مطالباً في هذا السياق، المجتمع الدولي لا سيما الاتحاد الأوروبي، بإلزام إسرائيل بوقف إجراءاتها في تقويض هذا الحل، لا سيما توسعها الاستيطاني وحصارها المفروض على قطاع غزة، ووقف انتهاكاتها بحق شعبنا.

ودعا الحمد الله، بلجيكا الى الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، كخطوة عملية لدعم حل الدولتين.

وثمن الحمد الله الدعم البلجيكي السياسي والمالي المستمر لفلسطين، والذي كان آخره زيادة المساعدات المقدمة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وتخصيص 23 مليون دولار لصالحها، خاصة أن الوكالة تأتي في ظل تقليص الرئيس الأميركي دونالد ترمب، للمساعدات الأميركية للوكالة.