النجاح - وقع وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، اليوم الأربعاء، مع نظيره العراقي د. ابراهيم الجعفري اتفاقية تأسيس اللجنة الوزارية الفلسطينية العراقية المشتركة، بحيث يتم مركزة العلاقات بين البلدين من خلال اللجنة التي تضم في عضويتها العديد من الوزارات والمؤسسات الشبيهة فيما بين البلدين.

جاء ذلك خلال جلسة مشاورات سياسية ثنائية مع بين المالكي والجعفري.

واستعرض المالكي مجمل التطورات السياسية التي تمر بها القضية الفلسطينية على كافة الاصعدة اقليمياً ودولياً.

وتناول بشكل مفصل الانتهاكات الإسرائيلية التي تمارسها اسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومؤسساته ومقدساته، كما وبحث آفاق تطوير العلاقات الثنائية مع جمهورية العراق الشقيقة، وسبل استنهاضها،معبرا عن الإرادة الفلسطينية الجدية في إحداث شراكات بين البلدين في شتى الميادين.

وهنأ المالكي نظيره العراقي على الانتصار الذي حققته الدولة العراقية في دحر الاٍرهاب واجتثاته من مدينة الموصل العراقية.

وأكد على متانة العلاقات ما بين الشعبين والبلدين الشقيقين وعلى أهمية توطيدها في كافة المناسبات ومن خلال العديد من البرامج والمشاريع المشتركة.

بدوره، رحب الجعفري بالمالكي، مؤكدا على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين لاسيما في مجالات اعادة الإعمار والتنمية الاقتصادية.

وقدم المالكي رؤيته لمساعدة العراق في مجالات البنية التحتية والبناء والاسكان وصناعة الأدوية والطاقة البديلة وتقديم الخبرات في مجالات الزراعة والبنوك والحوكمة لما لدولة فلسطين خبرة ومعرفة في تلك المجالات.

وتطرق لدور الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي ومساهماتها في مجال تقديم الخبرات للعديد من الدول واستعدادها لشمول جمهورية العراق ضمن أنشطتها وبرامجها ومشاريعها.

وفِي النهاية، عقد مؤتمر صحفي استعرض فيه الوزيرين نتاج مباحثاتهما والاجابة على تساؤلات الصحفيين والاعلاميين.

حضر الاجتماع كل من: السفير تيسير جرادات وكيل الوزارة، والسفير أحمد عقل سفير فلسطين في العراق والمستشار اول محمد أبو جامع مدير مكتب الوزير وعدد من دبلوماسيي السفارة الفلسطينية في بغداد.