نابلس - النجاح - شارك مواطنون وممثلو الفعاليات الوطنية والشعبية في نابلس، اليوم الأحد، في مسيرة للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال، وذلك ضمن "الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة والكشف عن مصير المفقودين".

وجابت المسيرة التي ارتدى المشاركون فيها أثوابا بيضاء كتب عليها عبارات تطالب باسترداد الجثامين، شوارع وسط المدينة.

وقال نصر أبو جيش، في كلمة اللجنة الوطنية لدعم الأسرى، إن الصوت انطلق من جبل النار ليسمع جميع العالم أن للشهيد الحق في أن يكون بين أهله، ويدفن بين شعبه، وينال جنازة تليق بشهادته.

وأضاف أن العالم صامت فيما يتعلق بهذه القضية، فحق من قدّم حياته فداء للوطن أن نطالب باسترداد جثمانه.

من جهته، طالب عضو لجنة التنسيق الفصائلي في نابلس عماد اشتيوي، المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالضغط على الاحتلال لاسترداد الجثامين الموجودة في مقابر الأرقام أو الثلاجات.

يذكر أن هناك 81 جثمانا محتجزة لشهداء، إلى جانب 254 شهيدا وشهيدة، يحتجزهم الاحتلال فيما يسمى بـ"مقابر الأرقام" منذ ستينيات القرن الماضي حتى الآن.