نابلس - النجاح - بدأت مساء اليوم الثلاثاء فعاليات الإرباك الليلي، بالقرب من مستوطنة "افيتار" المقامة على أراضي جبل صبيح في بلدة بيتا جنوبي مدينة نابلس .

وذكرت وسائل إعلام محلية أن فعاليات الإرباك الليلي وإشعال الإطارات في جبل صبيح جنوب نابلس لا يزال يتواصل لليوم 59 على التوالي.

و"الإرباك الليلي"، هي فعاليات احتجاجية شعبية، يُنظمها سكان بلدة بيتا بشكل شبه يومي منذ أسابيع، للمطالبة بإخلاء بؤرة استيطانية إسرائيلية تُسابق الزمن لتثبيت واقع استيطاني جديد في البلدة.

ويُشعل الشبان الفلسطينيون النار في إطارات مطاطية، وينفخ آخرون في أبواق تُصدر أصواتًا مُزعجة، بينما يُسلّط البعض مصابيح إنارة "ليزر" نحو "كرافانات" البؤرة الاستيطانية، ويحمل غيرهم مشاعل إنارة.

وفكرة "الإرباك الليلي" مستوحاة من سكان قطاع غزة ، حيث شكّلت أحد عناوين "مسيرات العودة وكسر الحصار" التي انطلقت في 30 مارس/ آذار 2018 شرق غزة واستمرت قرابة عام ونصف.

يذكر أن الاستيلاء على جبل صبيح يهدد التواصل والترابط الجغرافي في الأرض الفلسطينية بين أربعة محافظات على المستوى الجغرافي من: محافظة قلقيلية من الغرب، ومحافظة رام الله جنوباً، ومحافظة أريحا شرقاً، ومحافظة جنين شمالاً.