نابلس - النجاح - عقد مركز الاعلام في جامعة النجاح الوطنية ظهر اليوم الاحد،  اجتماعاً تحضيرياً مع عدد من المؤسسات الشريكة في حملة "عودة امنة للمدارس، والتي تهدف لتوعية الطلبة مع اقتراب بدء العام الدراسي في ظل جائحة كورونا، وذلك بحضور رئيس جامعة النجاح أ.د ماهر النتشة، ومحافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان، ورئيس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة، وعدد من الشخصيات الاعتبارية في مختلف المؤسسات.

واكد رئيس جامعة النجاح الوطنية أ.د ماهر النتشة على اهمية استمرار سير العملية التعليمية في ظل جائحة كورونا، مع ضرورة الإلتزام بإجراءات السلامة والوقاية، حفاظاً على سلامتهم، ليتم الموازنة ما بين سير العملية التعليمية وصحة الطالب وعائلته والمجتمع بشكل عام.

وتطرق النتشة الى تجربة جامعة النجاح الوطنية خلال الفصل الدراسي الثاني والفصل الصيفي، والتي كانت ضمن نطاق التعليم عن بعد بسبب جائحة كورونا، مشيراً الى انها كانت تجربة ناجحة.

من جهته شدد محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان، على ضرورة إلتزام المواطنين بإجراءات السلامة العامة، مؤكداً بأن ثقافة الالتزام لدى المجتمع سبب هام لمواجهة هذه الجائحة.

وتابع رمضان:" لا بد من التقيد بإجراءات السلامة حفاظا على سلامة المواطن والمجتمع بأكلمه، وهناك العديد من المدارس سجلت فيها اصابات واغلقت على اثرها، لذلك من الضروري ان يكون هناك وعي باهمية الإلتزام لتستمر العملية التعليمية في ظل هذه الجائحة".

رئيس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة، اكد على ضرورة توفير سلامة صحية مستدامة للطلبة وتوعيتهم بأهمية الإلتزام بإجراءات السلامة.

وتابع طبيلة:" لا بد وان يكون الدور بين المؤسسات تكاملي وكل مؤسسة تقوم بدورها، لكي نتمكن من تجاوز هذه المرحلة، مضيفاً:" المؤسسات الحكومية لها دورها والمؤسسات الخاصة كذلك،  سواء لوجستي او مادي، ولذلك لا بد من وضع الاماكنيات كافة لخدمة المجتمع والعملية التعليمية". ووضع رئيس البلدية كافة الإمكانيات المتاحة لديهم بتصرف جامعة النجاح الوطنية في إنجاح الحملة .

من جهته اكد مدير صحة نابلس الدكتور رامز دويكات، بالرغم من جائحة كورونا الا ان الحياة يجب ان تستمر، ولكن وفق ضوابط واجراءات السلامة والوقاية والامر ذاته ينطبق على العملية التعليمية، والتي يرتبط استمرارها في ظل هذه الجائحة بالإلتزام بإجراءات الوقاية.

واضاف دويكات:" كورونا فرضت واقعاً جديداً  على القطاعات كافة من صحية ومجتمعية واقتصادية وتعليمية، وعلينا التعايش معه وفق اجراءات السلامة".

مدير مديرية التربية والتعليم في نابلس الاستاذ احمد صوالحة اشاد بالحملة لما لها من دور مهم في دعم العملية التعليمية، وتوعية الطلاب بأهمية الالتزام باجراءات السلامة لضمان استمرار العام الدراسي، وللحفاظ على سلامتهم وسلامة عائلاتهم.

وتابع صوالحة:" خلال الفترة الحالية والعودة للمدارس بشكل جزئي لطلبة التوجيهي تم تسجيل اصابات بفيروس كورونا مما اضطرنا لاغلاق بعض المدارس حفاظا على سلامة الطلبة والكادر التعليمي، ولذلك لا بد من التعاون من قبل الجميع لضمان عام دراسي امن للطلبة".

مدير مركز الاعلام في جامعة النجاح الوطنية المهندس غازي مرتجى، اكد على ان المركز بأذرعه الثلاث "فضائية واذاعة وموقع اخباري" تسعى دوماً للقيام بمسؤوليتها الوطنية والاجتماعية، وفي ظل هذه الظروف التي يمر بها العالم بأسره بسبب جائحة كورونا، كان لمركز الاعلام بأذرعه الثلاث بصمة واضحة في التغطيات المفتوحة، والمتابعة المستمرة، والتركيز على الجانب التوعوي".

واضاف مرتجى:" واستكمالاً لدرونا في مركز الاعلام جائت فكرة حملة  "عودة امنة للمدارس" لضمان استمرار العملية التعليمية الى جانب صحة الطلاب وذويهم والكادر التعليمي".

من جهتها قالت مسؤول العلاقات العامة في مركز الاعلام بجامعة النجاح نورهان المصري:" نتفق جميعاً ان 2020 عام استثنائي، فجائحة كورونا فرضت علينا الكثير من القيود، في مختلف القطاعات، لكن كلنا نعلم انه لا بد من التعايش مع الفيروس،  وذلك وفق اجراءات السلامة والوقاية، ليستمر العمل في كل القطاعات، ومن ضمنها التربية والتعليم".

 وأضافت:" ولأننا في "مركز الاعلام" بجامعة النجاح الوطنية نقف دوماً عند مسؤوليتنا تجاه المجتمع كان لا بد من القيام بدورنا التوعوي والمجتمعي بشتى الطرق المتاحة،  ومع  بدء العد التنازلي للعام الدراسي الجديد، في ظل هذه الجائحة، جائت فكرة حملة "عودة امنة للمدارس"، التي نستهدف من خلالها طلبة المدارس".