وكالات - النجاح - في الهند، عاد رجل  75 عام إلى منزله بعد أسبوع من استلام عائلته جثته من المستشفى وحرقها .

في أوائل نوفمبر بعد أيام قليلة من إصابته بفايروس كورونا تم إبلاغ عائلته بوفاته، وتم تخزين جثة المتوفى وفقًا لبروتوكولات منع انتشار فيروس كورونا، وتم عرض وجه الرجل للعائلة من مسافة، مما جعل على الأرجح من المستحيل رؤيته بوضوح.

قال الأقارب إنهم أحرقوا الجثة وكانوا مستعدين لأداء جنازة خاصة، عندما تلقوا مكالمة وقالوا لهم إن الرجل تعافى ويحتاج إلى أخذه من المستشفى.

وأوضح نجل الرجل: "شعرنا بالصدمة والدهشة. لكننا أحضرناه إلى المنزل. لا نعرف من الذي تم حرقه".

عندما حاول معرفة من أحرقت الأسرة جثته، تبين أنه مريض مسن آخر مصاب بفيروس كورونا، وقد تم الخلط بين الرجلين.