النجاح - أقام آلاف الصينيين في مدينة ووهان، التي انطلق منها فيروس كورونا المستجد، حفلة كبيرة لموسيقى التكنو أقيمت في منتجع للألعاب المائية، أثارت ضجة كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي الاثنين.

وعادت الحياة الطبيعية تدريجياً أيضاً إلى مدينة ووهان ومحيطها، في وسط الصين، بعدما عزلت عن العالم مدى 76 يوماً بين يناير وأبريل المنصرمين، وكانت أولى المدن التي فرض فيها الحجر المنزلي في العالم.

وكان شاطئ "مايا بيتش ووتربارك" مكتظاً خلال عطلة الأسبوع، وراح المشاركون في الحفلة الذين ارتدوا ثياب السباحة يرقصون على أنغام الموسيقى الإلكترونية، وبدا واضحاً أن أيّاً منهم لم يكن يضع كمامة، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وأثارت الصور التي نشرتها "فرانس برس" تعليقات قاسية على وسائل التواصل الاجتماعي، في وقت بلغ عدد المصابين بالفيروس 21 مليوناً في أنحاء العالم، بينهم 766 ألفاً فارقوا الحياة.

وكتب أحدهم على تويتر "هكذا نتسبب بموجة وبائية ثانية أو ثالثة".

وفيما يواصل صينيون كثر التزام القيود على تنقلاتهم ويستمرون في التزام وضع الكمامات في الأماكن العامة، فإن مدينة ووهان تسعى إلى إعادة إطلاق اقتصادها الذي تأثر بشكل كبير بالجائحة.