النجاح - كشفت عائلة المليونير الأمريكي بيل غيتس أنها وضعت مخزونا احتياطيا من الطعام داخل بيتهم، قبل سنوات من بدء الوباء الحالي الذي أحدث شللا في الاقتصاد العالمي.

وقالت ميليندا غيتس: "لقد تحدثنا حول هذا الأمر قبل عدة سنوات، وتساءلنا حول ما يمكن أن يقع في حال لم يكن هناك ما يكفي من الماء النظيف أو الغذاء، أين يمكننا أن نذهب، وماذا يمكن أن نفعل كعائلة؟. وتبعا لذلك، رأينا أنه من الواجب أن نتولى القيام بهذه الأمور بأنفسنا".

وأوضحت غيتس أن العائلة وضعت كمية من الغذاء في الطابق السفلي من البيت، مضيفة: "نحن جميعا في الوضع نفسه، لأن المرض يهدد الجميع".

وأقرّت زوجة بيل غيتس بالامتيازات التي تحظى بها العائلة الثرية، لاسيما أن عائلات كثيرة حول العالم تجد صعوبة في تأمين حاجياتها، في إشارة إلى التداعيات الاقتصادية المترتبة على تفشي الوباء.

وقال غيتس إنه تعلم الاستعداد منذ الصغر، فحين كان طفلا خلال الحرب العالمية الثانية، كان في الطابق السفلي للبيت، برميل من الغذاء والماء تحسبا لأي انقطاع.

وأوضح قائلا:"حين كنا صغارا، كانت الحرب النووية أكثر كارثة نخشاها. ولذلك جرى الاستعداد للنزول إلى أسفل البيت والاحتماء فيه، مع الاستعانة بما خُزن فيه من غذاء وماء".

وأضاف  حذرت في سنة 2015  من أن شبح الحرب النووية ليس هو الكارثة الأكثر احتمالا، في الوقت الحالي، وإنما "فيروس تنتقل عدواه".