النجاح - كشفت إدارة أمن المواصلات الأمريكية (TSA)، عن ضبط عناصرها قاذفة صواريخ حربية في حقيبة أحد الركاب المسافرين عبر مطار دولي في ولاية بنسلفانيا.  

وأكدت الوكالة الأمنية أنها صادرت أجزاء القاذفة المضبوطة وقامت بتجميعها، وهي تعود لراكب ادعى أثناء التحقيق معه أن نيته "ليست سيئة" من وراء حمله السلاح الحربي.

وضبط عناصر الإدارة الأمنية في حقيبة المسافر "قذيفة صاروخية" بجانب قطع القاذفة المفككة، ليسارعوا بالقبض على الرجل قبيل صعوده الطائرة، والذي لم تدم إجراءات التحقيق معه طويلا.

ومع فحص القاذفة بتمعن أكبر تبين أنها "كانت معطلة ولا تعمل، كما أن القذيفة الصاروخية ما هي إلا نسخة طبق الأصل عن قذيفة حقيقية"، حسب ما ورد في بيان صحفي صدر عن الوكالة الأمنية.

وفي نهاية المطاف، سمحت السلطات للراكب بالسفر عبر مطار "Lehigh Valley"، إلى مقصده الأخير في ولاية فلوريدا، بعد أن أوقفته وحققت معه إثر ورود بلاغ أمني حول أمتعته.

وقبيل إطلاق سراحه، طالبت الوكالة الأمريكية المسافر بعدم تكرار ما فعله، وبأنه يتوجب عليه شحن قطع كتلك إن أراد نقلها لمكان آخر، وليس أخذها معه في حقائب السفر. 

كما لم يعرف بعد فيما إذا تم إرجاع القطع المضبوطة إلى منزل الرجل في فلوريدا، إلا أن الوكالة أوضحت إمكانية فرض عقوبة مالية بـ 13 ألف دولار أمريكي على كل من يقوم بتصرف مماثل.