وكالات - النجاح الإخباري - أنقذت رضيعة تدعى "ماتيدا"، والدتها "كلير غرانفيل"، البالغة من العمر 40 عاما، من موت محقق، وذلك برفضها الرضاعة من ثديها ,وبحسب ما قالته الأم، ونشرته صحيفة "ميرور"

البريطانية، فإنها لاحظت أن طفلتها "ماتيدا" ترفض الرضاعة من أحد ثدييها، وتوجه رأسها في الاتجاه الآخر، عندما تقربه منها في حين أنها كانت تتغذى من الثدي الآخر.

وأصيبت "كلير" بالقلق من تصرف طفلتها، الأمر الذي دفعها لزيارة الطبيب وإخباره بما حدث لفحصها، حيث تبيّن وجود ورم طوله 10 سم خلف حلمة الثدي الأيسر، الذي كانت الطفلة

ترفض الرضاعة منه.

وقالت الأم إنها إذا كانت حصلت على العلاج بسرعة، فإن الفضل في ذلك يعود إلى طفلتها التي أنقذت حياتها برفضها الرضاعة من الثدي المصاب.

وأضافت الأم أنها إذا لم تستمع إلى طفلتها لكان الآوان فات، وخضعت الأم لجراحة في شهر أبريل الماضي، أزال الأطباء خلالها الورم الموجود في الثدي، كما احتاجت إلى العلاج

الكيماوي والإشعاعي، حتى أعلن الأطباء شفاءها تماما في الشهر الماضي.