الخليل - النجاح - افتتح المشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف مكتب الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في بلدة الظاهرية جنوب الخليل، اليوم السبت، بحضور محافظ الخليل جبرين البكري، ورئيس بلدية الظاهرية راتب الصبار.

كما شارك في الافتتاح أمين سر حركة "فتح" إقليم جنوب الخليل إياد ريان، وأمين سر إقليم وسط الخليل عماد خرواط، وأمين سر إقليم شمال الخليل هاني جعارة، وعدد من ممثلي المؤسسات والشخصيات الاعتبارية، وأعضاء المجلس البلدي.

أشاد عساف بجهود بلدية الظاهرية، قائلا: "لأول مرة نفتح مكتبين للهيئة في محافظة واحدة، لكن محافظة الخليل تستحق الكثير وهي بحاجة إلى من يوصل أصوات المواطنين فيها إلى كافة المسؤولين".

وأكد أنه سيتم تلبية احتياجات المكتب وتجهيزه بكافة المتطلبات، ليؤدي رسالته الهامة ويسلط الضوء على كافة القضايا التي تهم المواطنين وتخدمهم، خاصة أن رسالة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون رسالة وطنية هدفها خدمة أبناء شعبنا.

بدوره، قال محافظ الخليل إن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية هي مؤسسة وطنية عملت بجد خلال سنوات على نقل رسالة شعبنا الفلسطيني في كافة المجالات، وكان لها الأثر الأكبر في تغيير الكثير من المعادلات، خاصة التي يقوم إعلام الاحتلال بالترويج لها.

وأضاف البكري: "جنوب الخليل بحاجة إلى طرح جميع المشاكل والقضايا، وتسليط الضوء عليها بما يخدم الموطنين، ومتابعة هذه المشاكل، ووضعها على طاولة المسؤولين، ليكون هذا الصوت أداة لتحقيق ما نريده على أرض الواقع".

من جهته، أكد الصبار أن وجود نافذة لمكتب تلفزيون فلسطين في الظاهرية أمر هام لمنطقة الجنوب، خاصة أن منطقة الجنوب تشهد أحداثا مختلفة، وفيها باستمرار اعتداءات للاحتلال ومستوطنوه، الأمر الذي يتطلب تغطية ومتابعة لجميع الأحداث وإبراز بعض القضايا في منطقة الجنوب.

من ناحيته، بارك ريان، جهود المشرف العام على الإعلام الرسمي في العمل المتواصل لتسليط الضوء على انتهاكات الاحتلال، وافتتاح المكتب الجديد في بلدية الظاهرية ليكون صوت منطقة الجنوب في طرح وتسليط الضوء على العديد من القضايا الهامة التي يعيشها المواطنين في الجنوب الفلسطيني.

وأشار إلى أن موقع الظاهرية يساعد بشكل كبير في تسليط الضوء على أهلنا في النقب ومتابعة قضاياهم وكافة المواضيع التي تهمهم، كما سيخدم الظاهرية والرماضين والسموع والخط الغربي لمدينة دورا.

وزار الوزير عساف برفقة الوفد المرافق وأمناء سر الأقاليم، عائلتي الأسيرين المضربين عن الطعام كايد الفسفوس وهشام أبو هواش في دورا جنوب الخليل.

وقال "إن قضية الأسرى المضربين عن الطعام من أولويات الرئيس، وأوعز لجميع الجهات الرسمية متابعة ملف الاعتقال الإداري، ونحن في الإعلام الرسمي مستمرون بكافة الوسائل في نشر إنتهاكات الاحتلال على كافة الأصعدة وبشكل خاص حول ملف الأسـرى".