غزة - النجاح - التقى عصر اليوم الجمعة، الوفد الأمني المصري مع الهيئة العليا لمسيرات العودة في قطاع غزة.

ويعقد اللقاء في مكتب رئيس حركة حماس في غزة يحي السنوار، من أجل بحث تفاهمات التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي في غزة، استكمالا للقاءات التي عقدت خلال اليومين الماضيين.

من جهته، قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، "إننا نعمل مع الاخوة في مصر وعبر الوفد المصري الموجود حاليا بغزة على حل للأزمة الإنسانية في غزة بشكل يضمن انهاء معاناة اهلنا وتعزيز كرامتهم في بلدهم".

وأضاف هنية في تصريحات له، اليوم: إن ذلك من خلال التوصل لتفاهمات جدية تحترم من قبل الاحتلال خاصة ضرورة وقف النار والعدوان وادخال المساعدات الإنسانية وتنفيذ المشاريع وفتح المعابر والصيد ومشاريع التشغيل ومعالجة القضايا المزمنة كالكهرباء وغيرها وذلك على طريق انهاء حصار قطاع غزة وتجنيبه المزيد من المعاناة التي سببها الاحتلال والحصار والعدوان.

وكان المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية محمد البريم (أبو مجاهد)، أكد مساء أمس الخميس، ان اجتماعاً لجميع الفصائل الفلسطينية والهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، سيعقد غداً مع الوفد الأمني المصري بمدينة غزة.

وأوضح أبو مجاهد في تصريح مقتضب لـ"النجاح":" أنه بعد انتهاء الاجتماع الثاني مع الوفد المصري خلال 24 ساعة، تم تثبيت ما تم الاتفاق عليه بالأمس والتأكيد على مطالب شعبنا الفلسطيني.

يشار إلى أن الوفد المصري أجرى لقاءات مكوكية بين فصائل المقاومة واسرائيل، لمنع وصول المتظاهرين في مسيرات العودة للسياج الفاصل شرق قطاع غزة، ووقف فعاليات الارباك الليلي مقابل بعض التسهيلات للقطاع، من زيادة مساحة الصيد، وادخال المواد الممنوعة للقطاع، وزيادة عدد الشاحنات الواردة للقطاع.