النجاح - وفقاً لتحليل المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت أليئور ليفي "إن إسرائيل باتت ترد بهجمات قوية ومستمرة ضد القذائف التي تطلقها حركة حماس في غزة،وسياسة الرد هذه بدأت منذ دخول أفيغدور ليبرمان مقر وزارة الدفاع تحت شعار "استغلال الفرص"، بحيث باتت حماس تدفع أثمانا باهظة عن كل قذيفة تسقط على إسرائيل مما قد يؤدي لنفاد صبر حركة حماس وربما اندلاع حرب جديدة".

وصرح المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت أليئور ليفي "إن هناك جملة أسباب تدفع إلى زيادة التوتر في قطاع غزة، وارتفاع وتيرة إطلاق القذائف الصاروخية باتجاه إسرائيل، محصيا عشر قذائف سقطت من غزة وسيناء باتجاه إسرائيل منذ بداية فبراير/شباط الماضي، وهو ارتفاع ملحوظ قياسا بالأشهر الماضية، مما استجلب رد فعل عسكريا إسرائيليا قويا ضد أهداف في غزة تابعة لحركة حماس".

وأشار ليفي "استمرار القصف الإسرائيلي على أهداف حماس في غزة، قد يضطر الحركة في المرة القادمة للرد بقوة على أي هجوم إسرائيلي، وفي هذه الحال فإن جولة جديدة من المواجهة العسكرية الكبيرة بين الجانبين ستقع لا محالة، وهو ما جعل إسرائيل ترد بصورة متأنية في المرة الأخيرة على سقوط قذائف من غزة، حتى لا تضطر حماس لكسر قواعد اللعبة معها".